فوائد غائبة لقيادة المرأة للسيارة

قد يبدو من الصعب إقناع بعض المعارضين لقيادة المرأة للسيارة، بالطرق الحقوقية أو الإنسانية، بعد صدور قرار ملكي في السعودية بذلك، لذلك سأحاول إقناعهم بطريقة «براغماتية» أو مصلحية.
عزيزي الزوج، في حال قادت المرأة السيارة، فعليك أن تعرف أنك سترتاح كثيراً، وتتمتع بكسلك، فقد كنت تلقي أعباء الأولاد ومسؤوليات المنزل كلها على الزوجة في داخل البيت، والآن في حال قادت الزوجة السيارة، سيصبح بإمكانك تحميلها أعباء إضافية داخل وخارج المنزل، ومن هذه الأعباء الجديدة: أن تتحول المرأة إلى سائق للأبناء، توصلهم إلى المدرسة وتأخذهم إلى المستوصف، وتصطحبهم إلى أماكن الألعاب، الأمر الذي يزيد في «رفاهية» الزوج، ويفسح له المجال للتفرغ لكتابة المزيد من التعليقات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي حول طريقة قيادة المرأة للسيارة، وهو ما ظهر بكثرة منذ يومين، بحيث بدأ المغردون يتهكمون على طريقة قيادة المرأة للسيارة، وانتشرت مقاطع فيديوهات عن سيارات متهورة مكتوب عليها عبارات تشير إلى أن السائق امرأة.
قبل قيادة المرأة للسيارة، كانت الزوجة تتصل بالزوج، وهو عائد إلى المنزل، وتبدأ بتلقينه قائمة الطلبات، أما بعد تطبيق القرار في شهر يونيو المقبل، فسوف يكون جواب الزوج حاضراً: «طقي سيلف السيارة ودبري راسك».
المرأة لديها هوَس تبديل الأشياء التي تشتريها، فما يعجبها في المحل وتشتريه، تعيد النظر فيه عندما تصبح في المنزل، وتقرر إعادته وتبديله، وهذا سوف يوفر عليك عزيزي الزوج عناء الذهاب والإياب عدة مرات إلى المحال للتبديل، وربما المشاجرة مع أصحاب هذه المحال.
المرأة من هواة الزيارات النسائية والتسوق، وفي حال كانت سابقاً تقوم بهذه الزيارات أسبوعياً، فسوف يزداد العدد بعد قيادتها للسيارة، وبالتالي سوف يكون لديك المزيد من الوقت للجلوس بمفردك والتحليق في عالم الإنترنت.
إذا كنت ممن يعاني من ازدحام على المرآة في منزلك، بسبب عقد احتكار بين زوجتك والمرآة، فاعلم أن الازدحام سوف يخف، لأن المرأة لا تستخدم مرآة السيارة فقط للنظر إلى الشارع، بل لتضبيط المكياج أيضاً وتعديل الشيلة أو الهندام.
في حال حدثت مشكلة بينك وبين زوجتك، فلم يعد هناك حاجة لفندق، لأنك ستجد كم هي نظيفة سيارة زوجتك، التي تعتني بها، وكأنها غرفتها الخاصة.
أرأيت عزيزي المعارض كم حجم الفوائد التي كانت غائبة عن ذهنك.. ولأن اليوم جمعة والبلد معطل، فالسبت فرصة مناسبة لتصطحب زوجتك إلى أقرب معرض للسيارات.

عدنان فرزات

القبس