فهاد: الطرق مآسٍ يعانيها المواطن… وهي معيار النهضة

الحصان: جسر جابر والدائري «6.5» وتطوير طريق السالمي مشاريع مقبلة

أكد النائب عبدالله فهاد أن الطرق أصبحت معيار قياس نهضة وتطور أي دولة، لافتا إلى أن هناك مآسي كثيرة يعانيها المواطن الكويتي من الطرق السريعة والداخلية حول المناطق من حوادث وغيرها، بسبب عدم وجود تقاطعات أو التفافات.

وأضاف فهاد، خلال حديثه في ندوة “مشاريع الطرق المستقبلية واحتياجات المواطنين”، التي أقيمت في ديوانه بالجهراء، مساء أمس، بحضور وكيل قطاع الطرق في وزارة الأشغال العامة أحمد الحصان وعدد من المسؤولين في الوزارة وبعض أهالي المحافظة: “لطالما طالبنا بسرعة تنفيذ المشاريع وتلافي المشاكل الموجودة في الطرق”.

وتابع: “بدورنا كأعضاء مجلس الأمة سوف نقوم بالمسؤولية الملقاة على عاتقنها بمتابعة هذه المشاريع، وسنسعى إلى تسريعها قدر المستطاع، وسنعمل على تدارك بعض الملاحظات بالتنسيق مع الإخوة في وزارة الأشغال، وعلى رأسهم الوزير م. عبدالرحمن المطوع الذي رأينا منه كل تجاوب فيما يخص المشاكل والقضايا التي تواجه المواطنين.

ونقل عدداً من مطالبات وشكاوى المواطنين من أبناء محافظة الجهراء والملاحظات التي يواجهونها في طرق وشوارع المحافظة.

وزف فهاد البشرى لأهالي محافظة الجهراء بمشروع إنشاء طريق جديد يربط محافظة الجهراء بمنطقة كبد مباشرة، من خلال جسر النسيم، وذلك تفاديا لاستخدام طريق كبد الرئيسي المزدحم.

بدوره استعرض وكيل وزارة الأشغال المساعد لقطاع الطرق م. أحمد الحصان مشاريع الطرق المستقبلية والتقاطعات في البلاد وفي محافظة الجهراء على وجه الخصوص، لافتا إلى أن هناك مشاريع تم طرحها وترسيتها وتوقيع عقودها ويجري تنفيذها في الوقت الحالي، وسيتم انجازها في الفترة المقبلة مثل طريق الجهراء بشكل كامل من بداية دوار الشيراتون، وصولا إلى مدينتي جابر الأحمد وسعد العبدالله.

وقال إنه إضافة إلى مشروع جسر جابر بجزئيه الرئيسي ووصلة الدوحة وتطوير شارع الغوص والدائري 6.5 الواقع جنوب منطقة جليب الشيوخ، إلى جانب تطوير المرحلة الأولى من جسر جابر وجميع الطرق الرابطة في جنوب الكويت، بما فيها طريق النويصيب, وكذلك طريق بحيث في شمال البلاد.

وكشف أن هناك مشاريع تم تصميمها وطرحها وترسيتها، وبانتظار اجراءات توقيع عقودها، وهذه المشاريع تدخل ضمن حيز أولويات وزارة الأشغال، مثل الطرق الموصلة لمدينة المطلاع السكنية، وكذلك المرحلة الاولى من طريق السالمي وغيرها من المشاريع مثل الخط الدائري الذي يصل منطقة الصبية حتى مركز النويصيب.

ولفت إلى أن هناك مشاريع تطوير لكثير من التقاطعات المحيطة بمحافظة الجهراء، لافتا إلى انه سيتم تطوير التقاطع الواصل بين مدينتي سعد العبدالله وجابر الأحمد، بحيث سيتكمن مستخدمو طريق الجهراء القادمين من مدينة الكويت الدخول من خلاله إلى مدينة سعد العبدالله.

وأكد الحصان أن تطوير البنية التحتية في الدولة مهم جدا، وهو يسبق أي عنصر آخر من عناصر التطوير، لافتا إلى أن ذلك يأتي بجهود وزارة الأشغال والوزارات المعنية الأخرى في البلاد.

الجريدة